دورةٌ تدريبيةٌ بِـ (5) دولاراتٍ جعلتهما من أصحابِ الملايين!


img description

بين كوين وجيري جرينفيلد صديقَا طفولةٍ، لا يفصل بينهما في وقت الولادة سوى 4 أيامٍ فقط, وُلدا في نفس الحيّ، في العام 1951, فوق هذه التّشابهات، اجتمعا أيضاً على حُبّ الآيس كريم، ليس فقط حبّ تذوّق، بل أيضاً معرفة بطريقة صناعته وبيعه، حتى أن كوين عمل في المدرسة الثّانوية على سيارة لبيع الآيس كريم, وكعادة المميزين، كان ينتظر كوين إخفاقاً دراسياً ذريعاً، فقرَّر أنَّه لن يكمل دراسته، وارتحل إلى إحدى مزارع نيويورك، ليقوم بتدريس فنّ صناعة الفخَّار الذي يجيده, إلى جانب مهنته العادية في تصنيع الآيس كريم, أما جيري فبعد أن أنهى دراسته الثانويَّة، التحق بكليَّةٍ طبيَّة، واستمرَّ في نفس الهواية، يبيع الآيس كريم في كافتيريا المدرسة، ثمَّ التحق بعمل بعد التخرج كفنّي مختبر, ثمَّ عاد إلى صديقِه كوين مرَّة أخرى ليتقاسما شقةً صغيرةً، ويقررَا أن يزينا هذه الصداقة بمشروع تجاري أخيراً، بعد أن حصل كُلّ منهما على وظيفةٍ جيدة.

ماذا كانت فكرة المشروع التّجاري؟

الغريب أنَّهما لم يفكّرَا في مشرُوع الآيس كريم نهائياً، بل فكَّرا في صناعة نوعٍ من أنواع الخُبز، إلا أنَّ ارتفاع تكلفة الماكينات المطلوبة منعت إتمام المشروع, فَاَذَ الاثنان أخيراً إلى بيع الآيس كريم، حبيب طُفولتهما! واتَّفقا على أنَّه طالما شرعا في المشروع التجاري، فمِن الضروري أن يتعلَّما أكثَر بخصوص هذه الصّناعة، وهو ما كان التحق كُلّ من كوين وجيري بدورةٍ تدريبيةٍ صغيرة تكلفتها 5 دولارات، لاحتراف صناعة الآيس كريم, ثمَّ استطاعا افتتاح أول محل صغير لهما عام 1978  وأطلقا عليه اسم (بين أند جيريز), أنتَ تعرف هذا الاسم الآن طبعاً، كواحدةٍ من أعظمِ شركات المثلجات والألبان في العالم, بهذا المحل الصغير، ومع براعة الصديقين الهائلة في الإنتاج والتغيير والتطوير، والتوسع السريع في عمل محال مختلفة حول الولايات المتحدة، واستهداف تجمعات الشباب، والجامعات الأمريكية، وعقد حفلات مجانية لتوزيع الآيس كريم, كان النجاح مبهرا إلى أقصى الحدود, مبهر لدرجة أنه بعد مرور 10 سنوات فقط من لحظة الانطاق، وفي العام (1987) وصل حجم مبيعات الشركة التي يديرها الصديقان إلى حوالي 32 مليون دولار، وحاز المشروع لقب أفضل مشروع صغير في الولايات المتحدة، وتمَّ تكريمهما من قِبَل الرئيس الأمريكي الأسبق (رونالد ريجان) سنة(1988) وفي أواخر الثمانينيات، وصل عدد المحالّ في الولايات المتحدة إلى حوالي (18) فرعا.

ومع شهرة المشروع، ونموه المتسارع، قرر الصديقان أن يتركا الشركة وإدارتها على أيدي خبراء أكثر مهارة وخبرة في النواحي الإداريّة والفنية، وبدأ في التناوب على منصب الرئيس التنفيذي للشركة مديرون عالميون مميزون، مما دفع بمبيعات الشركة في منتصف التسعينات لحافة الـ (200) مليون دولار سنوياً, وفي العام (1999) قامت شركة (يونيفيلر) العملاقة بشراء الشركة, التي أسسها الصديقان المحبان للآيس كريم، بمبلغ (326) مليون دولار، وانتقلت الشركة بشكلٍ كاملٍ إلى إدارة (يونيفلر)، وما زالت محتفظة باسم مؤسسيها (بين أند جيريز).

أصبح اسمُ الصديقين (بين و جيريز) معروفاً للجميع على مدار عشرات السنين، ونالا شهرةً وثروةً هائلة، فقط عندما بدآ مسيرتهما في الحياة بدورة تدريبية كُلفَتها(5) دولارات، في المجالِ الذي أحبَّاه منذ صغرهما.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *