الفرار إلى الثَّروةِ!


img description

مثلُ أي هنديٍّ، جاء (رضوان ساغان) البسيط المتواضع إلى الكويت، ليضمن لنفسه بعض الموارد المالية التي تعينه على مشاقِّ الحياة، يعود بها إلى وطنه الهند ليحيا حياةً كريمةً, كان (رضوان) من أسرةٍ هنديةٍ شديدة الفقر، انتقل إلى الكويت ليعمل بائعاً لمواد البناء مع عمه، واستمر عمله لأكثر من (10) سنوات في هذه المهنة البسيطة، حتى حدثت فاجعة غزو العراق لـ الكويت، والتي جعلته يفر مع الفارين، لينتقل مع عمه إلى دبي بدولة الإمارات المتحدة.

وفي دبي، عاد (ساغان) للعمل مع عمه لمدة عامٍ كاملٍ في نفس المجال، حتى قرر أن يغير مسار حياته كلها، ويبدأ عمله الخاص في هذا المجال، حيث أسَّس شركة صغيرة للغاية في الإمارات سنة (1993) تتألف من 3 موظفين وصالة واحدة ضيقة في دبي, وأطلق على شركته الصغيرة هذه اسم (الدانوب لمواد البناء).

كان دوره البسيط هو الوساطة، شراء مواد بناء ثم إعادة بيعها وتوزيعها، ويحصل على عمولة, وبدأ الحلم: من صالة صغيرة, إلى إمبراطورية في التشييد والبناء في دبي, ومنطقة الخليج كلها، وشركة لها وزن إقليمي شديد الثقل! يَحكي (رضوان) في كل مناسباته أنه لم يكن يملك مالاً، وإنما كان يملك ما هو أهم من المال لإدارة شركته الجديدة، وهي السمعة الطيبة التي اكتسبها من جراء العمل لأكثر من (12) عاماً في هذا المجال بالكويت والإمارات، مما جعل من السهل إِقناع المورِّدين بإعطائه بعض المواد، ومساعدته في دخول هذه التجارة.

يقول (رضوان) لقد عرفت تماماً، أية مواد بناء يمكن شراؤها وبيعها، وكنت أعرف كلَّ الشركات فيما وراء البحار، وكان علي إيجاد المشترين هنا, وفي العام الأول من بِدْءِ تجارته، استطاع رضوان عبر شركته بيع ما قيمته (8) ملايين درهم إماراتي، أي ما يعادل 2,2 مليون دولار أمريكي, هنا فقط، دارت العجلة، وعرف الشاب الهندي المتواضع أن لديه موهبة حقيقية، وفرصة ذهبية للتحليق عالياً في سماء المال والأعمال.

عمل رضوان على التركيز في شيءٍ واحدٍ هو: التَّوسع, التَّوسعُ السريع المحموم في كل أنحاء الإمارات، ثم الخليج، ثم العالم، حتى بلغ عدد فروع شركته في الإمارات وحدها (19) فرعاً، إلى جانب فروع في عمان، والبحرين، والسعودية، وقطر، بالإضافة إلى (3) فروع في وطنه الأم الهند، ومكاتب للمشتريات في الصين وكندا.

في سيرته الذاتية، يحكي رضوان دائماً أن: المخاطر المحسوبة هي أساس لعبته في عالم التجارة والأعمال، حيث كان يقدم منتجاً مميزاً في سوق يعرف متطلباته جيداً، ويضمن خلاله أن يتوسع أكثر في نفس البلد، وما حولها, وكانت كل توقعاته صحيحة, وصل عدد فروع شركة الدانوب للبناء لأكثر من (38) فرعاً حول العالم، انطلاقاً من مكتب صغير وصالة و(3) موظفين, تتألف الآن من (1800) موظف، ومقرها الرئيسي في دبي، وشاركت في مشروعات ضخمة للغاية في الخليج، مثل تال الإمارات وبرج العرب وفندق (شانغريلا)، وفنادق أخرى ضخمة.

والآن، تزيد عائدات الشركة في العام (2015) عن مليار دولار أمريكي، وصافي ثروة (رضوان ساغان ) الهندي الذي جاء من بلاده إلى الخليج طمعا في وظيفة عادية – أكثر من نصف مليار دولار.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *