أنا ممتنٌ لكل هذا الفشل في حياتي


img description

وُلد (براين تريسي) الاسم العالمي البارز في التّنمية البشرية، المستشار والكاتب والمحاضر، وصاحب الصوتيات والمرئيات التّحفيزية الأشهر في العالم، لعائلة فقيرة في كندا، في مُنْتَصَف الأربعينيات. لم يكمل (براين) تعليمه الثّانوي، واضطر للعَمل في وظائف يدوية مختلفة، وقضى ليالٍ طَوِيْلَة في النوم داخل سيارته القديمة المتهالكة.

وعَلَى الرغْمَ مِن أوضاعه السّيئة، إلا أنه لما بلغ العشرين، قَرَّرَ أن يرتحل حول العالم، فانطلق إلى أمريكا، ثمَّ توجه إلى إنجلترا ليعَمل بعض الأَعْمَال البسيطة، ثمَّ توجه إلى فرنسا، ثمَّ إسبانيا، ثمَّ اشترك مَع صديقين له بشِرَاء سيارة (لاندروفر) لعبور الصحراء الكبرى إلى أدغال أفريقيا, وانتهى به الحال في (جوهانسبرج) بجنوب أفريقيا، بعدما زرع بداخله مفهوم (المغامرة)، ودار حول العالم، وكاد يلقى حتفه في مواقف كثيرة.

عَمل ببعض الأَعْمَال السّريعة في جنوب أفريقيا، ثمَّ عاد إلى إنجلترا، وانطلق منها مَرَّة أُخْرَى في رِحْلَة برية واسعة حول العالم، شملت تركيا وأوروبا وإيران والهند وتايلاند عندما بلغ (براين) الثّلاثينيات، عاد إلى الدراسة، وحصل على شهادته في مَجَال إِدَارَة الأعمال، بَعْدَ أن اكتسب مِن رحلاته خبرات هَائِلَة في الاقْتِصَاد والفلسفة والتاريخ وطباع الشعوب، وبَدَأَ يجيد الحديث بأربعة لغات، ورأى بعينيه خبرات لا حصر لها.

وبَعْدَ حصوله على الشهادة الأكاديمية، عَمل مديراً للعمليات في شَرِكَة كبرى، وبَدَأَ يحاضر أَمَامَ الموظفين في كافة الأقسام، الذين أعجبوا به بشدة، وبمهاراته الخطابية، وبعلمه الواسع الشامل في التّخطيط والتنظيم والتنفيذ وتطوير الذات، فقَرَّرَ أخيراً أن يفتتح شركته الخاصة لمجالات التّنمية البشرية.

في مُنْتَصَف الثّمانينيات، بَدَأَ (براين) في تسجيل محاضرات صوتية رائعة، تشمل نصائح وخطوات تنفيذية في كُلّ مجالات الحياة، لقيت صيتاً واسعاً لدى الجمهور الأمريكي تحديداً, وعَلَى مدار 25 عاماً، امتدت أعماله لتشمل أَكْثَر مِن 300 برنامج تدريب صوتي ومرئي، ومحاضرات، وكتب، ومقالات، ونصائح، ومقابلات مَع برامج تلفزيون وراديو, وتم ترجمة أعماله لأَكْثَر مِن 24 لغة، وأصدر 40 كتاباً محققاً لمبيعات هائلة.

لم يكتفِ (براين تريسي) بأن يؤسس شركته في التّنمية البشرية، وينشغل بموضوعات التّحفيز، بل بَدَأَ في افتتاح شَرِكَة لاستيراد سيارات الدفع الرباعي – التي يعشقها مِن رحلاته القديمة في الصحراء الكبرى- مِن اليابان إلى كندا, وأسس أَكْثَر مِن 65 محل بيع وصيانة في كافة ربوع كندا، واستطاع في أول عامين مِن تأسيسه لهَذِهِ الشَرِكَة أن يحصد مبيعات تقدر بـ 25 مِلْيُون دولار هو نفسه، يلخص حياته كلها بأن (الفشل) هو السّبب وراء كُلّ نجاحاته التي حققها, فشل في دراسته، فشل في محاولاته الأولى لعبور الصحراء، فشل في كُلّ الوظائف التي حصل عليها في البداية، فشل في بداية وظيفته لامتهان المبيعات، فشل كثيراً في وظيفته الإدارية, كلّ فشل, تاه خبرات لا حصر لها، جعلته يجتاز كُلّ المشكلات والعقبات، وساعدته بأن يصبح مدرباً عالمياً، عبّر عَن فشله وخبراته وآلامه مِن خلال عشرات الكتب والبرامج والمحاضرات، التي ساعدت الملايين حول العالم.

ومؤخراً أصيب (براين تريسي) بالسّرطان إلا أنه  – كالعادة –  تعامل معه باعتباره أزمة أخرى، يتعامل معها وفق خطوات برامجه التّدريبية في التّغلب على المشكلات.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *