جوائز عديدة لمن يخدم المجتمع ثقافياً واجتماعياً من خلال رؤيتها 2030


img description

أكد المشرف العام على مكتب العمل التطوعي بمنطقة المدينة المنورة الأستاذ الدكتور هاشم نور أن العمل التطوعي لازال في نظر المجتمع بألف خير ومازال الناس يقدرون ويثقون بقطاع التطوع بشكل عام مشيراً إلى أن الحاجة في السنوات الأخيرة أصبحت ماسة لأن يكون العمل التطوعي مقنناً وتحت رقابة مأمونة وذلك يحفظ العمل التطوعي من الدخلاء الذين يستغلونه استغلالاً سيئا وأضاف أن دولتنا حفظها الله تدعم قطاع التطوع وأهله دعما منقطع النظير على مستوى العالم فقادتنا حفظهم الله هم الرعاة الأوائل للتطوع وأهله فهاهي دولتنا الرشيدة ترصد الجوائز العديدة لمن يخدم المجتمع ثقافياً واجتماعياً أدام الله علينا الأمن والأمان في ظل قادتنا داعمي التطوع ورعاته.

وصرح المدير التنفيذي لجمعية المدينة المنورة الأهلية لتنمية المجتمع الدكتور محمد ناصر بن محمود أن رؤية المملكة العربية السعودية 2030 اهتمت كثيراً بالعمل التطوعي حيث تطمح من خلال رؤيتها 2030 إلى تطوير مجال العمل التطوعي ورفع نسبة عدد المتطوعين من 11 ألف إلى مليون متطوع. ويشكل العمل التطوعي رافداً هاماً من روافد العمل الاجتماعي الذي يقوم بها العديد من أفراد المجتمع.

وعبر بن محمود أنه تظهر بين الفنية والأخرى مجموعات تطوعية تضم أفراداً من مختلف الأعمار يعشقون هذه الأعمال التطوعية باذلين أوقاتهم وجهدهم لخدمة المجتمع، لكن سرعان ما تختفي هذه المجموعات، ويرجع ذلك إلى عدم تبني الجهات الرسمية لهذه المجموعات لتنظم لها أعمالها وترشدها.

وحث بن محمود على الانتقال من العمل التطوعي التقليدي إلى العمل التطوعي الاحترافي الذي سيحدث النقلة النوعية في العمل الاجتماعي كماً وكيفاً.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *